event – 468-60
facebook corner
الرئيسية / تقارير و تحقيقات / تقارير و تحقيقات من نيويورك / وزير الخارجية القطري في رده على حاتم الجمسي

وزير الخارجية القطري في رده على حاتم الجمسي

* المصريون هم إخواننا ونشكر وزير القوى العاملة المصري.

* دول الرباعية لم تستجب للوساطة الكويتية أو الأمريكية.

* مجلس التعاون اصبح أداة غير فعالة حتى في حل المشاكل الخاصة به.

* السعودية دولة مهمة لكن أفعالهم متهورة.

* الخلاف مع ايران يضعنا في موقف غير مريح

* لابد من توحيد الفلسطينيين تحت لواء السلطة الفلسطينية.

* لابد من إستيعاب الإرهابيين العائدين ودمجهم في المجتمع.

 

حاتم الجمسي

  نيويورك

في جلسة حوارية مع اعضاء مجلس العلاقات الخارجية الامريكي، عقدت في نيويورك ظهرأولأمس الجمعة 30 نوفمبر 2018, قدم وزير الخارجية القطري الشيخ محمد ابن عبد الرحمن آل ثاني شرحا لسياسة بلاده فيما يتعلق بعدد من القضايا الساخنة على المستوى الاقليمي و الدولي، حيث انصب إهتمام الحضور على علاقات قطر مع الولايات المتحدة و إيران و السعودية و مجلس التعاون الخليجي و القضية الفلسطينية.

مجلس التعاون الخليجي أداة غير فعالة: 

تنعقد قمة مجلس التعاون الخليجي التاسعة و الثلاثون في 9 ديسمبر الجاري إلا أن وزير الخارجية القطري لم يبد حماسا تجاه المجلس حيث قال إن المجلس كان الكتلة الأكثر استقرارا في المنطقة وهى منطقة مضطربة ولكن تغير كل شيء مع بدءأزمةمقاطعةقطر و فرض المقاطعة, فقد أوضحت الازمة أن المجلس اصبح أداة غير فعالة حتى في حل المشاكل الخاصة به و إلا ما كنا قد وصلنا الى هذا المستوى من التوتر, فالإجراءات التي اتخذت هي ضد الشعب القطري و ليس الحكومة القطرية كما انها إجراءات غير مسبوقة و لم يستطيع مجلس التعاون الخليجي فعل شيء حيالها, فلا توجد ألية لحل المنازعات لدى المجلس.

لا أريد أن أكون متشائما ولكن لست متأكدا إن كان المجلس يمكن أن يؤدي دوره في المستقبل. نأمل أن يعود المجلس كمنظمة قوية في المستقبل و نموذج ناجح للتعاون العربي.

السعودية دولة مهمة لكن أفعالهم متهورة:

بالنسبة للعلاقة مع المملكة العربية السعودية أكد وزير الخارجية القطري أن السعودية سوف تظل دولة مهمة في المنطقة فهي أكبر دولة عضو في مجلس التعاون الخليجي و يوجد بها المواقع الإسلامية المقدسة لكن هذا – على حد قول الوزير – لا يعني منحهم شرعية لأفعالهم المتهورة في المنطقة. ما يقلقنا من السعوديين الآن هو قيامهم بخطوات لا يجب أن تقوم بها دولة بحجم و أهمية السعودية مثل مقاطعة قطر و ما حدث في لبنان و حرب اليمن و ما حدث مع كندا وألمانيا عندما وجهوا نقدا للسعودية و ما حدث لجمال خاشقجي، كل هذه الأشياء التي حدثت لا يمكن ان تتوقعها من دولة لها نفس وزن السعودية. نتمنى أن يعودوا كدولة حكيمة وأن يتصرفوا كدولة حكيمة و لاعب كبير في المنطقة.

 

الولايات المتحدة و إيران:

بالنسبة للسياسة الامريكية تجاه إيران, قال الوزير إن الولايات المتحدة دولة بعيدة جدا (جغرافيا) عن ايران و لكن ايران جزء من منطقتنا وهم على حدودنا و نحن نشارك الأمريكيين و دول المنطقة قلقهم بشان إيران و لدينا اختلافاتنا مع الايرانيين و لكن كيف يمكن حل هذه الاختلافات؟ نحن في قطر نرى أن الحل لا يمكن أن يكون عن طريق العقوبات أو فرض الحصار.

نحن نرى دائما ان الحل يجب ان يكون عن طريق الحوار و لا بد من التواصل مع ايران و لا أعني هنا الولايات المتحدة بل يجب ان نبدأ نحن و مجلس التعاون الخليجي, فنحن جيران مع إيران وقد بدأنا الحوار بالفعل بين مجلس التعاون و ايران في 2016 و قاد أمير الكويت مبادرة التواصل و لكن بعض قادة المجلس أوقفوا هذه المحادثات في نهاية عام 2016 حتى ينتظروا ويروا كيف سيكون الاتجاه نحو إيران (مع الإدارة الأمريكية الجديدة) و لا يجب أن يكون الامر كذلك و لا يجب ان يكون هذا مقياسا تجاه أي سياسة ننتهجها في المنطقة.

نختلف مع ايران بشأن سوريا و اليمن و العراق و لكن هذا الخلاف يمكن حله بالمحادثات مع بعضنا البعض. متى كانت اخر مرة تفاوض فيها السعوديون مع ايران؟ حتى لحل النزاع في سوريا أو اليمن لا توجد محادثات مباشرة بينهم وكلاهما لاعب في هذه النزاعات في المنطقة و لهذا فنحن نرى أن الخطوة الاولى التي نحن في حاجة إلى اتخاذها هي حوار إقليمي مع إيران. لابد من جلوس مجلس التعاون الخليجي و ايران على طاولة المفاوضات, فنحن في قطر لدينا قلق من مفاعل ايران النووي في بوشهر لأنه أقرب للدوحة عن طهران. لدينا قلق ان تتحول المنطقة الى سباق نووي. بالنسبةللاتفاق النووي الايراني فهو يتعلق بمفاعل بوشهر. لقد فتحت إيران لنا مجالها الجوي في الوقت الذي أغلقه في وجهنا جيراننا و منعوا الطعام عن شعبنا القطري. ثم أضاف الوزير:  إن الخلاف بين إيران وأقوى حليف لنا – الولايات المتحدة – وجيراننا الذين نتقاسم معهم الكثير من الأشياء المشتركة ، يضعنا في وضع غير مريح حقاً ، لا يريد أي بلد أن يكون فيه, خصوصا إذا كانت دولة صغيرة.

هل هناك مخرج للأزمة مع قطر قريباً؟

كنت حاضرا لقاء وزير الخارجية القطري و سألته عن إمكانية إيجاد حل للأزمة بين قطر و دول الرباعية العربية في اي وقت قريب. فمن يتابع الإعلام  في قطر وفي دول الرباعية العربية لا يخرج بأي انطباع عن وجود مخرج لهذه الأزمة قريبا رغم وجود إشارات إيجابية جاءت من السعودية و مصر في الآونة الأخيرة حيث شهادنا ولي العهد السعودي يشيد بالاقتصاد القطري كما أشاد وزير القوى العاملة المصري بحسن معاملة المصريين في قطر فكان رد وزير الخارجية أن المصريين هم اخواننا, ولا نريد لهم أن يتأثروا بالأزمة و لم نقم بالرد بالمثل على الاجراءات التي اتخذت ضد المواطنين القطريين في الدول المقاطعة. نشكر وزير القوى العاملة المصري على ما قاله, لكن في الواقع لا نرى أملا لحل الأزمة إلا أن نرى أفعال يتم اتخاذها لتهدئه الوضع. أن دول المقاطعة الأربعة ما زالت تعاند. ما زالوا يقدمون 13 طلبا و هي طلبات غير عقلانية كما اجمع على ذلك العالم كله, ثم وضعوا المبادئ الستة ثم قالوا إن المطالب ألغيت ثم قالوا كلا إنها قائمة. نحن لم نفهم ما الذي يريدونه بعد و لم نرى أي تجاوب مع محاولات الصلح التي قام بها امير الكويت الذي تولى الوساطة منذ بداية الأزمة ولم نرى تجاوب مع جهود الإدارة الأمريكية التي حاولت حل الازمة و لم نرى أي مخرج.

 

قطر و القضية الفلسطينية:

أكد وزير الخارجية انه لابد من انهاء الانقسام الفلسطيني لأنه لا يمكن إنجاز سلام فعال في ظل وجود هذا الانقسام كما قال انه لابد من توحيد الفلسطينيين تحت حكومة السلطة الفلسطينية وأن قطر تتواصل مع الفلسطينيين لتسهيل ذلك بقدر ما تستطيع.

خطر الارهاب الذي يواجه المنطقة:

شدد وزير الخارجية القطري على ضرورة إستيعاب و إعادة تأهيل الإرهابيين العائدين الى بلادهم بعد أن شاركوا مع داعش والقاعدة في العراق أو سوريا كماشدد على ضرورة وجود برامج لإعادةدمجهم في المجتمع و عدم عزلهم و أن يكون هناك نهج علاجي شمولي و الا سوف يتحولون الى العنف. كما أكد على ضرورة محاسبة من ارتكبوا جرائم منهم, فلابد أن يتحملوا مسؤولية جرائمهم و عند سجنهم يجب ان تكون هناك برامج لمنع هؤلاء الإرهابين من نشر أفكارهم المتطرفة في السجون وبين المساجين الآخرين.

  • ثم عرج وزير الخارجية على عدد آخر من الأنشطة والمهام التي تقوم بها قطر على مستوى العالم خصوصا في مجال دعم الدول الفقيرة والتي تعاني من كوارث و لكنه في مجمل حديثه أكد على ضرورة الحوار لحل المنازعات وأكد أن سياسة قطر هي انتهاج الحوار كوسيلة وحيده للوصول الى تفاهمات بشأن أي خلاف أو نزاع.

حاتم الجمسي

  نيويورك

comments

event – 468-60
انتخابات الرئاسة 2018
event – 728-90