event – 468-60
facebook corner
الرئيسية / منوعات / اشتعال الحرب والتجسس بين أوبر وجوجل للسيطرة على تكنولوجيا السيارات
اشتعال الحرب والتجسس بين أوبر وجوجل للسيطرة على تكنولوجيا السيارات
اشتعال الحرب والتجسس بين أوبر وجوجل للسيطرة على تكنولوجيا السيارات

اشتعال الحرب والتجسس بين أوبر وجوجل للسيطرة على تكنولوجيا السيارات

تتواصل المعركة بين شركتي التكنولوجيا الأمريكيتين “جوجل” و”أوبر” حول مزاعم كل منهما حول تكنولوجيا القيادة الذاتية للسيارات، والتي لم تنته بحسب ما يظن الكثيرون، وفق موقع “ذا ريجيستر” البريطاني المعني بالتكنولوجيا.

وقال موقع “ذا ريجيستر” إن الشركتين متورطتان في معركة قانونية حامية منذ بداية هذا العام، والتي كانت خيوطها الأولى سلسلة من الشبهات حول أوبر، بامتلاكها لوحدة خاصة مهمتها الاستيلاء على أسرار الشركات المنافسة.

ولكن في فبراير الماضي، حاولت الشركتان تهدئة الأجواء فيما بينهما واتفقتا على أن تدفع أوبر مبلغ 245 مليون دولار من أسهمها، وهو الأمر الذي جعل الكثيرين يعتقدون أن الخلاف بين الشركتين انتهى.

وفي حقيقة الأمر، لايزال ما يشبه الحرب الباردة بين الشركتين قائمًا، فكل شركة تتربص للأخرى وتأخذ احتياطات حذرة من منافستها، نظرًا لضخامة المبالغ التي تجنيها الشركتين من أعمالهما في العالم، وهو ما يؤدي إلى اهتمام المراقبين والمحللين بخطواتهما.

وفي حين أن هذه القضية المدنية بين جوجل (في الواقع ، فرعها المعني بتطوير تكنولوجيا السيارات والقيادة الذاتية وايمو Waymo) وأوبر قد انتهت قانونيًا، إلا أنها لم تنته على صعيد المنافسة والملاحقة واقعيًا، فالشركة المشغلة لمحرك البحث العملاق جوجل، لا تزال تطارد المهندس التقني الذي أثار الملحمة بأكملها بين الشركتين والذي اجتذبته أوبر، وهو أنتوني ليفاندوفسكي.

وقد اتخذت شركة “جوجل” ضد ليفاندوفسكي، ومهندس آخر هو ليور رون، إجراءات للملاحقة والتحقيق في خرقهما عقود العمل معها وكشفهما سرية التطوير الذي تقوم به الشركة وكذلك الاحتيال ، وعدد من المطالبات الأخرى.

وفي ظل تصميم “جوجل” على أهمية أسرارها، فازت بمعركة رئيسية أجبرت أوبر على تسليم الوثائق السرية عبر ملف “بي دي إف”[PDF] ، بما في ذلك تقرير طلبته من محامٍ يبحث في ما إذا كان ليفاندوفسكي قد سرق معلومات من جوجل.

وعمل “ليفاندوفسكي” في شركة “وايمو” التابعة لشركة “جوجل” قبل مغادرته المفاجئة، والحديث حول سرقته قرص صلب من أسرار الشركة، وإنشاء شركته الخاصة “أوتوموتو” التي كشفت عددًا من الأسرار لأوبر، بسرعة وبطريقة غامضة لأوبر.

واتضح أن المديرين التنفيذيين لشركة أوبر كانوا يتواصلون مع ليفاندوفسكي منذ شهور، وادعت جوجل Google، أن إنشاء شركة أوتوموتو Ottomoto لم يكن أكثر من مجرد خدعة لشراء ليفاندوفسكي Levandowski وفريقه والحصول على أسرار Waymo التجارية.

وتنظر عدد من الأمور الأخرى بين الشركتين في محكمة استئناف كاليفورنيا، وهو ما يعني استمرار الحرب الباردية بين الشركتين حول التكنولوجيا الجديدة.

comments

event – 468-60
event-300-600
انتخابات الرئاسة 2018

شاهد أيضاً

"كارثة فيسبوك" تزداد سوءا.. وتطبيقات أخرى في خطر

“كارثة فيسبوك” تزداد سوءا.. وتطبيقات أخرى في خطر

شكل اختراق ملايين الحسابات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الجمعة، مصدر قلق لكثير من المستخدمين، …

event – 728-90